fbpx

فاطمة الزهراء قاسم

2022-01-22T18:31:21+02:00

كوتش لغات و حياة (أفراد و مجموعات) - voice over - مدربة و كاتبة حرة أحب الشفافية و الرحمة و العدل فى التواصل و أقدر الشجاعة و الصدق و الإخلاص.. تعلمت فى مدرسة الكوتشينج بالتفكير الحس جسدى .. كيف أصل لحالة الحضور هنا و الآن - و التى تساعدنى على استعادة التوازن بين الجسد و القلب و العقل .. و أصحب في طريقى كل من يتلمس هذا الإتزان الذى يزيل الغبار المتراكم على مر السنوات كى يرى نور الألماس بداخله .. و ليعلم أن لديه بداخله كل ما يحتاج إليه .. و انت يا من تقرأ كلماتى ، قد تكون الاوهام خدعتك بانها حقيقة.. و لكن الحقيقة بداخلك.. و ستراها فى المرآة الصافية التى سأقدمها لك فى جلسة كوتشينج تجد فيها الثقة و الأمان اللذان يساعدانك فى رؤية حقيقة الألماس بداخلك.. فماذا تنتظر... بين يديك فرصة لرحلة وعى تغير فيها حياتك كما تحب.. فهيا بنا معا..

مروة شريف

2021-09-21T12:58:36+02:00

من خلال اختلاطي بثقافات مختلفة واهتمامي بالعلوم الانسانيه اكتشفت ان الإنسان هو عالم مصغر يكمن بداخله كل أسرار الحياة و هذا هوعمق و أصل هذا الكون و سره الأعظم دراستى للسوماتيك ثينكنج علي يد سامر حسن والذي بدءت رحلتي معه من اكثر من ١٦ سنه و تعلمت معنى الحضور و الاستماع للجسد الذى يعتبر البوابة الحقيقة بين العالمين الداخلي و الخارجي ، الذي حقق لي توازن و تناغم لم أختبره من قبل ، و قد ترجم هذا التناغم في علاقتى مع ذاتي و الاخرين

سامر حسن

2021-11-12T20:06:26+02:00

✅ كوتش و منتور في خدمة الأفراد و المدربين والقادة والمنظمات. ✉️ رسالتي و شغفي هي رفع وعي الأنسان ليتخطى حدود أهدافه و تحدياته. 🌐 مصري الأصل عشت وعملت في أربع قارات بثلاث لغات رحالاً عبر الثقافات والتقاليد والمعتقدات المختلفة.لمدة 15 عاما ،سعدت بمساهمتي في  تطوير الأفراد والقادة وتكامل فرق العمل و تدريب محترفين الكوتشينج حول العالم من خلال مدرستي كُنْ كوتشينج أكاديمي ومنهجيتي الخاصة التفكير الحسي "سوماتك ثينكينج"  Www.KunCoaching.com/ar

دينا حلمي

2021-11-26T09:21:27+02:00

لكي تحيا يجب ان تعرف كيف تعيد التوازن لكل نواحي حياتك عن طريق تعلمك نفسك. لغة الجسد هي أصدق اللغات . أنا كوتش دينا حلمي بدأت رحلتي في الكوتشنج برغبة في تغيير نفسي واستعادة توازني وسلامي الداخلي. هدفي هو مساعدة المستفيد ان يعرف رسالته في الحياة وتخطي حدود وعيه وإمكانياته. بدون أحكام وبسرية تامة

سارة سمير – حياة

2021-11-26T09:12:14+02:00

إنسانة بسيطة مُحبة للتواصل، ومؤمنة أن الإنسان الحقيقي هو نور وحياه لمن حوله وقطره مؤثره في محيطه ومع كل من يتعامل معه. رسالتي في الحياة نابعة من قيمي وهي “إحياء الإنسانية” إيماناً مني بأن إنسانيتنا تكفي وإننا خُلقنا برسالة ولغرض وخُلق بداخلنا كل ما نحتاج إليه لتلبية هذا الغرض.

راجية عزت عبد الخالق

2021-11-26T09:10:18+02:00

كوتش ومنتور أعمل فى خدمة الأفراد والمجموعات "أنت بنسختك الحقيقية" المفتاح الذهبى الذي كان دائماً ولايزال يحفزني في التواصل مع نفسي ومع من حولي. فأن تكون إنساناً حقيقياً كفيل أن يطمأن من أمامك للتواصل معك بأريحية، فتتعامل معه من منظور أنكما "بشر" فلا. اصدار لأحكام ولا تقييم لأنها معايير نسبية.

Go to Top