ارتقِ برحلتك في الكوتشينج عبرالإنترنت

اكتشف جوهر الكوتشينج التحويلي مع رحلة التفكير الحسي عبر الإنترنت المستوى الأول، والتي صُممت بعناية للأفراد الذين يسعون لتحقيق توازن عميق وانسجام في حياتهم وممارساتهم التدريبية. تحت إرشاد كوتشينج محترفين معتمدين من ICF  توجيه من سامر حسن، MCC، يقدم هذا البرنامج المرن والفعّال طريقاً لتصبح كوتش معتمد في التفكير الحسي.

نبذة عن التفكير الحسي

في قلب هذا البرنامج تكمن منهجية التفكير الحسي™، وهي نهج ثوري في الكوتشينج يدمج حكمة الجسد في عملية التدريب. يعتمد التفكير الحسي على فهم أن أجسادنا تحمل بصيرة وذكاء يمكن، عند الوصول إليها ودمجها في عملياتنا العقلية، أن تعزز بشكل كبير قدرتنا على اتخاذ القرارات والحضور والقدرة على الاتصال بالآخرين. إنه يؤكد على الترابط بين العقل والجسد، مقدمًا أدوات وممارسات لتطوير وعي أعمق بالإحساسات الجسدية والحالات العاطفية كمسارات للوضوح والبصيرة

نظرة عامة على البرنامج

يمتد المستوى التأسيسي من هذه الرحلة، تدريب الكوتش الفردي (STIC)، على مدى 79 ساعة من الجلسات التفاعلية عبر الإنترنت، موزعة على 18 جلسة جماعية بمعدل جلستين كل أسبوع بالإضافة الى 5 جلسات كوتشينج و منتورينج فردية. هذا البرنامج هو بوابة إلى عالم الكوتشينج المحترف، معتمد من ICF ومبني على منهجية التفكير الحسي™ القوية.

من ينبغي الانضمام؟

سواء كنت تطمح لتعزيز نموك الشخصي، أو تهدف لتقديم خدمات الكوتشينج الاحترافية، أو محترف ذو خبرة في القيادة أو العلاج يبحث عن تجديد الذات وتحسين المهارات، فهذا البرنامج مصمم خصيصًا لك. إنه دعوة لاستكشاف أعماق الكوتشينج  بعيدًا عن المستوى المعرفي، لتجربة وتيسير التحول الإنساني الحقيقي.

ماذا ستكسب؟

  • التطوير الشخصي: انطلق في رحلة الوعي الذاتي، محققًا توازنًا انسجاميًا بين عقلك وجسدك وقلبك. طور حضورًا قويًا وعقلية تدريب تتسم بالرحمة  والإنسانية
  • التميز المهني: اغمر نفسك في المشهد التدريبي المهني بفهم عميق للكفاءات الأساسية للكوتشينج كما حددها ICF. تعلم كيف ترى المتدربين بشكل شمولي، وكيف تبني جلسات تدريب ذات مغزى، وتلتزم بأعلى معايير الأخلاقيات في التدريب.

تجربة فريدة عبر الإنترنت

استمتع بمرونة الدراسة عبر الإنترنت دون التضحية بعمق التعلم والتفاعل. شارك في جلسات مباشرة، ممارسة الكوتشينج الفورية، والنقاشات التفاعلية، كل ذلك من راحة منزلك. استفد من حكمة مجتمع نابض بالحياة من الأقران والمرشدين في صحبة كُن، الذي يدعمك خلال البرنامج وبعده.

الشهادة وما بعدها

بإكمالك لهذا المستوى التأسيسي، ستكون على طريقك لكسب اعتماد كوتش معتمد من ICF. لكن أكثر من مجرد شهادة، ستخرج برؤية محولة للحياة والتدريب، مجهزًا بالأدوات لتيسير النمو والتغيير الحقيقي في نفسك والآخرين.

قالوا عن هذة الرحلة

في البدايه .. تحرك في داخلي شغفي في الاهتمام بالإنسان في كل نواحي الحياه ..ليس فقط ذلك بل كيف اساعد الانسان ..

بحثت كثيرا عم تطوير ذاتي في هذا الشأن كي اكون مطمئنا الى ما أقدمه من نصح

حتى وجدت كوتش سامر حسن وعرفت هذه المنهجية الغير تقليديه ..فلم استطع ان امنع نفسي من ان اتعلم هذا العلم الرائع

والتحقت بالمستوى الاول وانتهيت منه وحصلت على اعتماد الاكاديميه

ثم التحقت بالمستوى الثاني و أحاول الآن الحصول على اعتماد الاكاديميه

الشيء الملاحظ في حياتي الآن

اني شخص آخر احسن بكثير من ذي قبل

وان الكوتشينج أصبح حياتي التي اتنفسها يوميا وفي كل لحظه في حياتي

اتجهت أمور كثيره للأفضل في كل جوانب حياتي ومع زوجتي واطفالي وزملائي و فريق عملي ..

حقيقة الكلام لا يفي في وصف مدى ما يقدمه ماستر كوتش سامر حسن

من إحسان وإتقان في العمل

حقيقة اخ اكبر وقائد حقيقي وانسان يحمل معاني النبل والاصاله والرقي في كل تعاملات

فكل الشكر لك يا سامر على ماعلمتنا وما قدمت لنا حقيقة كنت نعم العون ونعم المعلم

بارك الله لك ووفقك فيما هو قادم ان شاء الله .

مصطفى مطاوع

مصطفى مطاوع

بدأت رحلتى مع مدرسة كن منذ عام 2019، قمت بدراسة المستويات الأربعة، وإذا وجد مستوى خامس فى المستقبل لن اتردد فى دراسته.

أول ما لفت نظرى تجاه مدرسة “كن” هو اسمها، ومن خلال دراستى لمنهجيتها على مر السنوات تعلمت الكثير عن ما الذى يعنيه أن “أكون”.

كن تقدم الكوتشنج كرسالة إنسانية قبل أن تكون مجرد مهنة، ولذلك تهتم ببناء الإنسان أو بزراعة الإنسان أولا قبل بناء الكوتش، فتقوم برد الدارس لجذوره الإنسانية بمنتهى الحرفية، حتى يستطيع الدارس أن ينهض على ساق من الوعى الذاتى بعالمه الداخلى، ثم تدعم هذا البناء بإدماج الدارس فى مجتمع خارجى على درجة عالية من الوعى ” صحبة كن”، وهنا يبدأ الدارس فى إنتاج فروعه الخاصة ليتشابك مع مجتمع لديه قيم مشتركة، وينتج عن هذا التواصل المجتمعى ثمار كبيرة من الوعى والتطور الشخصى والمهنى.

مدرسة “كن” هى مدرسة لزراعة الإنسانية. وأتشرف بكونى إحدى الأشجار التى تم زراعتها فى هذه المدرسة، تلميذا وكوتش وموجه للكوتشنج

حسين علي حسين

رحلتي من اكاديمية كن للتفكير الحسي رحلة اختصرها في جملة ( و من تعلم نفسه فقد اوتي من العلم خيرا كثيرا )

اتصالحت مع نفسي و الدنيا بكل مافيها من وجع و راحة ، فهمت اني فاعل و ليس مفعول به ، واني نقطة الانطلاق و البداية دائما تأتي من الداخل .

ممتنة للمنهجية و لمؤسسها كوتش سامر حسن

واولا و اخيرا ممتنه لله عز وجل على تنوير طريقي 🙏

رولا احمد الشامي

رحلتي مع كن ومنهجية التفكير الحسي كانت وما زالت كنز ،،

رحلة وُسع

تجدد

نمو

رحلة إلقاء الضوء على مكامن القوة ،، والضعف

إلقاء الضوء على الظلام ،، لتتسع دائرة النور

رحلة إمتلاء

منهجية التفكير الحسي فيها تطور للوعي بصورة رحيمة ومرتبة

انتباهي لجسدي بالنسبة لي كان أكبر جوهرة موجودة ضمن هذا الكنز

مشكاة ميرغني غباشي جمعة

في رحلة كن :

وجدت نفسي، قوتي ، ثقتي ، عزتي ، صدقي و مقداري الحقيقي …

وجدت النقطه (صفر) التي اعادتني الى فطرتي التي منها بدأت خطوتي الأولى بكل ثقه ..

وجدت (رسالة كن ) كخريطة تساعدني على التقدم و الحركه في الحياه

وجدت رحمة تغمرني وتغمر عائلتي و جميع عملائي ..

اهداب حسن بن حريب

الحقيقه ان رحلتي مع الدراسه في اكاديميه كن كان ليها دور كبير في تغيير منظوري للحياه ولنفسي استعدت من خلال الدراسه ونمو الوعي انني كنت في منطقه مظلمه وتكاد تكون خانقه انا فرضتها علي نفسي وتاكدت بأن لي احتياجات وأهداف لابد أن تكون في أولوياتي لاني ساسال عن نفسي وفعلا حدث تطور كبير شعره كل من حولي وبدأت انبش في عقلي واستخرجت هواياتي الدفونه وبدأت اكتب القصص واشارك في المسابقات الادبيه مع عمل لجلسات الكوتشينج والاهتمام بصحتي وحياتي وممكن اقول ان ناديه بعد نمو الوعي وانفراجه الآفاق أصبحت انسانه جديده بمعني الكلمه ومازلت اتعلم ولن اتوقف بإذن الله

ناديه يوسف خليل

دريتى مع كن نقله حقيقة ليا على المستوى الشخصي قبل المهنى لاقيت كل المبادئ والافكار اللى انا مؤمنة بيها وكنت بدور عليا ازداد وعى جدا واتغير منظورى للامور وده فرق معايا جدا جدا فى كل نواحى الحياة .كن اكتر من مجرد أكاديمية للدراسة مد حياة متكاملة

شيماء حزه

في رحلتي مع كن اتعلمت نفسي واصبحت كوتش رحيم يتعامل بإنسانيته مع المستفيد

كن بيت لكل انسان يبحث عن نفسه

أسماء صالح

رحلة تغير للحياة فهى لم تكن مجرد كورس أشتركت به ولكن كانت بداية لمسار جديد فى حياتى غيرت منظورى لنفسى وللعالم من حولى غيرت علاقتى بنفسى وبالأخرين تعلمت أن أعيش بجودة وحضور وعرفت معانى كثيرة للأنسانية لم تكن فى مفراداتى قبلها .

يمنى محمود زكريا الحطاب

رحلتي مع كن كانت رحلة مميزة جدا… بدأتها لمجرد اني أغير مهنتي !! ولكن كانت رحلة أعمق بكثير مما تصورت تطورت روحيا وذاتيا وفهمت نفسي من خلال المنهجية الحس جسدية المميزة واختلفت شخصيتي كإنسان تماما ..

رحلة تستحق التجربة

دينا حلمي أبوطالب

ممكن أن أقول أن أفضل قرار اتخذته في السنوات الأخيرة. رحلة في اكتشاف الذات واكتشاف العالم من حولي. من خلال سوماتيك ثينكينح أو التفكير الجسدي تمكنت من التعرف على جسدي أكثر.

تعلمت الكوتشينج بواحدة من أقوى المنهجيات في العالم الأثر القوي الذي تخلقه في حياة المستفيدين.

شكرا سامر من كل القلب

mohamed issa محمد عيسى

أجمل رحلة خضتها في حياتي كانت مع كن لانها تحمل رسالة حقيقية تهدف لاعادة بناء الانسان

علمتني نفسي واعطتني مفاتيح التعامل معها

علمتني معنا الصبر والرحمة والاحسان

مهما تكلمت لا يمكنني ان اوفيها حقها فقط من يجرب يفهم شعوري

عائشة محمد بشيشي

وجدت نفسي من خلال تعلمي للكوتشنج بمنهجية سوماتك ثنكينج وهو ربط الجسد بمشاعره وافكاره

تعرفت على كل جوانب الضعف والقوة بداخلي

علمت ما عليا فعله تجاه نفسي اولا حتى ينعكس ذلك على محيطي الخارجي فيزهر ويثمر

اميرة علاءالدين بحر

رحلة وعي ومعرفة للذات ،لاأستطيع وصفها في كلمات قليلة لأنها ببساطة غيرت الكثير فيّ ، جعلتني أتعمق داخل نفسي وأفهم معنى التوازن في كل شئ كالتوازن الداخلي والتوازن في علاقاتي.

رشا سالم

رحلة العمر

من اجمل رحلاتي في الحياة تعلمت نفسي وكيف افهمها فتعلمت الحياة وما فيها

ايقنت ان حياتي رحلة جميلة يجب ان استغل واستمتع بكل لحظة فيها

تعلمي للكوتشينج وبالاخص مع السوماتك ثينكينج

جعلني ما اتمنى مستكشفه لكل شي بحياتي

اعيش الحياة بكل تفاصيلها ❤️

ربى عمر حماد

رحلة الدراسة جعلت مني انسان جديد على مستوى الفكر والوعي والذي أرى أثره في علاقتي بمن حولي

و رحلة ما بعد الدراسة و جدت فيها الدعم و الإرشاد لأداء الجلسات كما يجب

أجمل خطوة أخذتها في حياتي دراستي مع كن

Diana Sabry

اكون نفسي و أرى الواقع كما هو مش من منظورى انا

التواصل مع نفسي أولا ثم مع كل من حولي

ياسمين أسامة محمد الدسوقي سالم

الامان .حق التعبير .التعلم وتفعيل المعرفة..الاحسان..الرحمة ..الحب.المساندة والدعم..التطوير .

Lamiaa Gamal

الرحله مع كن علمتني ان اكون انسان حقيقي مع نفسي اولا ومع من حولي .

رنده مقبل

انضم إلى الرحلة

رحلة التفكير الحسي عبر الإنترنت المستوى الأول ليست مجرد برنامج؛ إنها بداية جديدة. بداية حيث تتعلم أن تكون ليس فقط كوتش، ولكن منارة للتغيير والنمو. انطلق في هذه الرحلة عبر الإنترنت لفتح إمكانياتك وإعادة تعريف حدود الكوتشينج  مع التفكير الحسي.

أستثمار الرحلة

  • 4684 درهم أماراتي
  • 42156 جنيه مصر

للدفع بالجنيه المصري يشترط الإقامة في مصر.

 

 

الكوتشز القائمين على هذه الرحلة

أبريل 14 @ 06:00 — يونيو 14 @ 09:00
06:00

أونلاين

كوتش أيمن فتيحة, كوتش سارة سمير, كوتش مروة شريف

تواصل معنا من خلال الواتسآب